تحديث جوجل Google Fred والمواقع التي تأثرت من تحديث مارس 2017 .. إشارات مبدئية حول التحديث وكيفية تجنبه

4

ساد مجتمع الـ SEO حالة من اللغط منذ يوم 8 مارس 2017وذلك بسبب تقلبات ترتيب الظهور في نتائج البحث والخسائر الفادحة في حركة الزوار في الكثير من المواقع ، ومن المرجح أن هناك تحديث من جوجل Google لم يؤكده بعد ، ويعرف هذا التحديث حالياً باسم تحديث جوجل Google Fred ، وهذا ما صرح به Gary Illyes ردا علي Barry Schwartz في تغريدة أطلقها علي موقع تويتر.

تحديث جوجل Google Fred والمواقع التي تأثرت من تحديث مارس 2017

تحديث جوجل Google Fred والمواقع التي تأثرت منه

وكانت مدونة Search Engine Land  قد نشرت مقالة مؤخراً أشارت فيها إلى أن هذا التحديث ربما يكون موجهاً لمكافحة الروابط الغير مرغوب فيها المعروفة بـ link spam ، ومع ذلك، فإن آخر مقالة كتبها ونشرها باري شوارتز Barry Schwartz تشير إلى أنه استنادا إلى المعطيات والأدلة التي جمعها من المواقع المتضررة ،فإن هذا التحديث يستهدف المواقع ذات المحتوى منخفض القيمة وكثيفة الإعلانات.

وقد غرد  Gary Illyes مرة آخري علي تويتر ليؤكد علي هذه النظرية

تحديث جوجل Google Fred والمواقع التي تأثرت من تحديث مارس 2017

ما هي المواقع منخفضة القيمة كثيفة الاعلانات؟

 هذه النوعية من المواقع صممت في الأصل لجني قدر كبير من الايرادات المالية وذلك من خلال الحصول على الكثير من حركة المرور على الشبكة بهدف وحيد وهو ضغط على المستخدم  على إعلان أو رابط أفلييت.

مواقع الأفلييت منخفضة الجودة وكثيفة الإعلانات عادة ما تشترك في الصفات التالية :

– بناء الكثير من المحتوى على أساس استهداف كلمات مفتاحية بشكل واضح.
– تحتوي علي نسبة غير طبيعية من الإعلانات البارزة أو روابط الأفلييت داخل المحتوى وحول الموقع بشكل عام.
– معظم المحتوى نصي بشكل أساسي ، وقليلا ما يتضمن الموقع محتوى فيديو أصلي أو ما شابه.
– المحتوى الذي تم إنشاؤه في هذه النوعية من المواقع عادة عادة يهدف الي جني الأرباح وليس  تقديم ما يبحث عنه المستخدم.

– تمتلك معظم المواقع المتضررة عدد كثيف جدا من الباك لينك التي اما تكون رديئة أو لا تتناسب مع حجمها فيما يعرف بـ Spam Backlinks

وقد أوضح  غاري الياس Gary Illyes أنه لا توجد مشاكل متأصلة مع روابط الأفلييت ،  وأن المشكلة تكمن عندما يكون هناك غرض وحيد للموقع وهو أن يكون وعاء ضخم ومتخم بها.

وقد أقدم غاري إلياس علي خطوة أبعد في إحدي تغريداته شارك فيها مثالا على موقع الأفلييت التي توفر قيمة للمستخدم.

تحديث جوجل Google Fred والمواقع التي تأثرت من تحديث مارس 2017 .. إشارات مبدئية حول التحديث وكيفية تجنبه

فهل كان جوجل يجهز مواقع وناشري ادسنس للسقوط؟ لعلكم تتذكرون أنه في عام 2016، أعلنت شركة جوجل أنها تخلت عن حدود وضع 3 إعلانات فقط في كل صفحة ، وأنه من المهم التركيز الآن على التوازن العام بين المحتوى والإعلانات على الصفحة وهنا تكمن المشكلة ، ويبرز سؤال هام هو : ما هو المستوى المقبول ( العدد المقبول ) من الإعلانات لتحقيق التوازن بين المحتوى والإعلانات؟

 

10 خطوات يمكنك بها مواجهة تحديث جوجل Google Fred

  • تصميم موقع ويب يمكنه جذب نظر المستخدمين، وليس مصمما لروبوتات محركات البحث ، فهناك الكثير من الكواقع منخفضة القيمة ، المثقلة بالإعلانات و النص ذاته، وغالبا ما يجد المستخدم صعوبة في التنقل فيها ، أو تتبع أسلوب تدويني نمطي لا يوجد فيه اي ابداع او تجديد.
  • تحقق من نسبة إعلاناتك المعروضة علي الصفحة لكي تبقي ضمن الحدود الآمنه! فبعد أن أزال جوجل حد عدد الإعلانات في عام 2016، فقد سحب الخيط من أيدي أصحاب المواقع وجعل من الصعب فهم ما هي أفضل نسبة للتوازن الإعلاني علي الصفحة؟ وأصبح من الصعب الإجابة بشكل قاطع عن هذا السؤال ولكن نوصي دائما أن يضع الناشر نفسه مكان المستخدم ، وأن يسأل نفسه هل من الممكن أن أرى أكثر من إعلان في محتوي صفحة ما؟ وهل المستخدم مجبر للضغط علي الرابط أو الإعلان لأنه يحجب المحتوي ؟
  • إزالة صفحات الوسوم إذا كان الموقع عبارة عن مدونة ، فمدراء المواقع يميلون دائما إلى فهرسة صفحات الوسوم في جوجل والتي لاتقدم أي قيمة تذكرللمستخدم.
  • قدم محتوى بعنوان محدد يهدف الى حل مشكلة او الإجابة علي عملية بحث معينة قام بها المستخدم، وكمثال على عنوان محدد يمكن أن يكون ” قطع غيار محرك سيارة تويوتا لاندكروز ” في مقابل عنوان واسع وفضفاض مثل “أحدث قطع غيار السيارات’ .
  • لا تفرط في كتابة محتوى مماثل أو سبق التطرق اليه علي موقعك مرارا وتكرارا ، حيث أن هناك مواقع كثيفة المحتوى لديها ميل لنشر محتوى متشابهة في العديد من الموضوعات ، وهذا خطأ من الناحية الفنية حيث يمكن لجوجل أن يعتبره محتوي مكرر ، وهناك نظرية ان غوغل قد يخفض قيمة بعض الصفحات والتركيز فقط على الصفحة التي يراها هي الأفضل بالنسبة للكلمة أوالعبارة محل البحث.
  • التركيز على المستخدمين بدلا من الكلمات الرئيسية ، فهناك مواقع رديئة تبني محتواها  حول قائمة من الكلمات الرئيسية وليس لها قيمة حقيقية ،أما المواقع الموثوقة والتي تصمد امام اختبارات وتحديثات جوجل علي مرور الوقت هي التي تنشي محتوى للمستخدمين، يحل مشاكلهم ويتجاوب مع متطلباتهم.
  • امتلك أجندة حقيقية لموقعك ، لا تقدم محتوي حول كلمات كثيفة الترافيك فقط لتضع فيه روابط الأفلييت أو الإعلانات بعيدا عن مضمون الكلمة الرئيسية الأمثل ، قم باستعراض منتجات مماثلة لروابط الافلييت او الاعلانات ، وإعطاء المستخدمين نصائح حول الشراء والصفقات ، قدم مقارنات الأسعار، ومخططات انفوجرافيك ، كي تساعد المستخدم في اتخاذ القرار أو حل المشكلة.
  • ضمن موقعك أشكالا أخرى من المحتوى مثل الفيديو ، فقد حظي محتوى الفيديو بشعبية متنامية بشكل كبير ، ويمكن للمواقع اليوم الاستفادة من ميزة إنتاج مقاطع فيديو ومن ثم تفريغ محتواها كنص أيضا ، وهذا يؤدي إلي توفير أفضل قيمة لروبوتات محركات البحث ، كما يمكن رفع مقاطع الفيديو علي اليوتيوب ، مما يتيح لك إمكانية توليد حركة مرور بديلة ، ولا تعتمد على الترافيك من محركات البحث فقط لجني الأرباح.
  •  إنشاء محتوى “غير ربحي” ، اجعل موقعك لا يبدو تجاريا فقط وانه موجه بالاساس لجني المال ، قدم صفحات ومحتوى مفيد يكون ذو قيمة في رفع الثقة بموقعك ، مثل دليل INFOGRAPHIC مثلا ، ويمكن لهذا المحتوي الغني والغير تجاري جذب الروابط والحصول على مشتركين في القائمة البريدية ، وبالتالي زيادة في السلطة وحركة المرور لموقعك بشكل عام . وهذا المحتوى “الغير ربحي” يصب أيضا في ميزان موقعك التجاري ، حيث تبرهن لمحركات البحث أن محتوي موقعك لا يهدف كله الي التجارة والربح.
  • إنشاء صفحات ومجموعات متابعين علي السوشيال ميديا : . فأي عمل أو موقع حقيقي يحاول بطبيعة الحال تشكيل مجموعات من المتابعين علي مواقع التواصل الإجتماعي مثل الفيسبوك وتويتر أو إينستاجرام ، لذلك عليك ان توجه جزءا من جهدك وعملك في هذا الإتجاه لكسب أناس حقيقيين محبين لتقاسم قيمة المحتوى في في موقعك والتفاعل معه.

تعقيب علي تحديث جوجل Google Fred

حتي الآن ، جميع الدلائل تشير إلي أن المواقع ذات المحتوي الردئ بشكل أساسي متواجدة علي خط النار في تحديث جوجل Google Fred الأخير “الغير مؤكد من جوجل حتي الآن”، وهذا لا يعني أن التحديث يقتصر على المواقع القائمة على الإعلان فقط. ، بل أيضاً المواقع ذات القيمة المنخفضة.

كذلك هناك مؤشرات واضحة علي تضرر المواقع التي تعتمد علي بناء الباك لينكس Backlinls بشكل جنوني ، وغالبا ما تكون هذه الروابط الخلفية لا تتناسب مع حجم الموقع ، أو أن مصدرها مواقع رديئة المحتوي أو ذات أوثوريتي منخفض.

الخلاصة :  العمل الحقيقي علي شبكة الإنترنت يكون محصنا ضد هذا النوع من التحديث بشكل طبيعي ، العمل الحقيقي يعتمد علي مخاطبة المستخدم وليس الروبوتات ،ويقدم محتوي مفيد ومباشر ، فالموقع الجيد لا يعتمد علي مجرد الكلمات الرئيسية والدوران حولها ، أو بناء الصفحات التجارية التي تستهدف الربح بشكل أساسي دون الإهتمام بمتطلبات المستخدمين وبناء أطنان من الباك لينك لها.

مناقشة4 تعليقات

    • محمد المسعودي

      شكرا لك اخي مسلم محمد علي مرورك الكريم واتمني ان اكون قدمت لكم ولو اضاءة بسيطة

شارك بتعليق

الرجاء ادخال الرمز التالي *

error: ممنوع السرقة !!