منوعات

تفاصيل قرار السماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة .. نص الامر الملكي الذي حقق حلم المرأة السعودية

السماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة – أصدر خادم الحرمين الشريفين ، الملك سلمان بن عبدالعزيز ،  أمراً ملكياً باعتماد تطبيق أحكام نظام المرور ولائحته التنفيذية – بما فيها إصدار رخص القيادة – على الذكور والإناث على حد سواء، وتشكيل لجنة على مستوى عال من وزارات: الداخلية، والمالية، والعمل والتنمية الاجتماعية؛ لدراسة الترتيبات اللازمة لإنفاذ ذلك، وعلى اللجنة الرفع بتوصياتها خلال ثلاثين يوماً من تاريخه، ويكون التنفيذ – إن شاء الله – اعتباراً من 10 شوال المقبل 1439 هـ ووفق الضوابط الشرعية والنظامية المعتمدة، وإكمال ما يلزم بموجبه.

تفاصيل قرار السماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة

نص الأمر الملكي متضمناً السماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة

صاحب السمو الملكي وزير الداخلية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
نشير إلى ما يترتب من سلبيات من عدم السماح للمرأة بقيادة المركبة، والإيجابيات المتوخاة من السماح لها بذلك مع مراعاة تطبيق الضوابط الشرعية اللازمة والتقيد بها.

كما نشير إلى ما رآه أغلبية أعضاء هيئة كبار العلماء بشأن قيادة المرأة للمركبة من أن الحكم الشرعي في ذلك هو من حيث الأصل الإباحة، وأن مرئيات من تحفظ عليه تنصب على اعتبارات تتعلق بسد الذرائع المحتملة التي لا تصل ليقين ولا غلبة ظن، وأنهم لا يرون مانعاً من السماح لها بقيادة المركبة في ظل إيجاد الضمانات الشرعية والنظامية اللازمة لتلافي تلك الذرائع ولو كانت في نطاق الاحتمال المشكوك فيه.

ولكون الدولة هي – بعون الله – حارسة القيم الشرعية فإنها تعتبر المحافظة عليها ورعايتها في قائمة أولوياتها سواء في هذا الأمر أو غيره، ولن تتوانى في اتخاذ كل ما من شأنه الحفاظ على أمن المجتمع وسلامته.

لذا؛ اعتمدوا تطبيق أحكام نظام المرور ولائحته التنفيذية – بما فيها إصدار رخص القيادة – على الذكور والإناث على حد سواء، وأن تشكل لجنة على مستوى عال من وزارات: (الداخلية، والمالية، والعمل والتنمية الاجتماعية)؛ لدراسة الترتيبات اللازمة لإنفاذ ذلك، وعلى اللجنة الرفع بتوصياتها خلال ثلاثين يوماً من تاريخه، ويكون التنفيذ – إن شاء الله – اعتباراً من 10 / 10 / 1439 هـ ووفق الضوابط الشرعية والنظامية المعتمدة، وإكمال ما يلزم بموجبه.

سلمان بن عبدالعزيز آل سعود
رئيس مجلس الوزراء

 

قرار السماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة يصب في جوهر المصلحة العامة

مثل هذه القرارات لا يجب أن ينظر لها بالعاطفة قبل المصلحة، ولا بالانفعال قبل الحكمة، ولا بالسائد قبل أولوية ما كان يفترض. وكما نص البيان فهيئة كبار العلماء أكدت “الحكم الشرعي في ذلك هو من حيث الأصل الإباحة، وأن مرئيات من تحفظ عليه تنصب على اعتبارات تتعلق بسد الذرائع المحتملة التي لا تصل ليقين ولا غلبة ظن، وأنهم لا يرون مانعاً من السماح لها بقيادة المركبة في ظل إيجاد الضمانات الشرعية والنظامية اللازمة لتلافي تلك الذرائع ولو كانت في نطاق الاحتمال المشكوك فيه”.

 

هذا القرار ستنجلي عنه مصالح جمة قد لا يكون أقلها التخلص من السائق الأجنبي، والانحياز لمصالح احتياجات فئات مثل الأرامل والمطلقات وهي جوانب كان عدم وجود بديل مدعاة للكثير من السلبيات التي لا تخفى.

 

الأمر السامي الكريم يعرف حقيقة حاجة المجتمع للمرحلة الانتقالية بقدر الحاجة للجهة المقابلة كما أن المرحلة الأهم لإدارة التنفيذ تتسم بالاتزان الشديد وأسند لجهات حكومية تتشارك ذلك بحكم طبيعة عملها وذلك خلال فترة 10 أشهر تقريباً، وهي فترة كافية تسمح للنظر بهدوء لإيجابيات القرار بعيداً عن الحماسة والانفعالات المتسارعة التي تسبب في سلبيات أكثر في فترات ماضية.

ردود الافعال العالمية

ذكرت وكالة بلومبرج الأمريكية، أن ملايين الرسائل تناقلها السعوديون عبر رسائلهم، أمس، احتفالاً وسعادة بالقرار التاريخي الذي أصدره خادم الحرمين الشريفين.

وأضافت أن المرأة السعودية قوية ومهيّأة مثل أيّ امرأة في العالم، أن تتولى القيادة بدلاً من الجلوس في المقعد الخلفي، والقرار هذا من أكثر القرارات المفرحة للسيدات والرجال على حد سواء في المملكة.

ونقلت الوكالة عدداً من التغريدات النسائية التي احتفت بالقرار، إضافة إلى التقائها عدداً من السعوديات اللواتي عبّرن عن فرحهن بالقرار.

من جانبها، أعادت محطة “سي إن إن” الأمريكية، تصريحات ولي العهد الأمير محمد بن سلمان؛ حول قيادة المرأة، في المؤتمر الصحفي الذي أعلن خلاله عن رؤية المملكة 2030.

وأعادت المحطة الأمريكية ردّ ولي العهد الذي قال فيه “بلا شك المرأة السعودية عملها مهم جداً، وهي نصف المجتمع، ولا بد أن تكون فعالة ومنتجة في بلدها، وقيادتها ليست قضية دينية، هي مسألة لها علاقة بشكل كامل برغبة المجتمع السعودي، لا نستطيع أن نفرض عليه شيء لا يريده، لكن المستقبل تحدث فيه متغيرات، ونتمنى دائماً أن تكون متغيرات إيجابية”.

قناة “جيو” الإخبارية الباكستانية، ذكرت أن الملك سلمان بن عبدالعزيز، يشهد عهده الكثير من الإصلاحات على الجانبين الاقتصادي والاجتماعي، ومن ضمنها المرأة التي عبّرت عن سعادتها بالقرار الذي وُصف بـ “التاريخي”.

صحيفة “لوس أنجلوس تايمز” الأمريكية، قالت إن قرار رفع الحظر عن قيادة المرأة واحدٌ من القرارات المهمة التي تتخذها المملكة ضمن عملية الإصلاح في جميع المجالات، وإعادة النظر في بعض القيود الاجتماعية.

 

إقرأ أيضاً:


الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الرمز التالي *

error: ممنوع السرقة !!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock