إقتصاد و أعمال

المركزي المصري يعلن ارتفاع احتياطي النقد الأجنبي لمستوى تاريخي جديد في أغسطس رغم تسديد 3 مليار دولار

ارتفاع احتياطي النقد الأجنبي في البنك المركزي 107 ملايين دولار ليصل 36.143 مليار دولار

صرح وكيل محافظ البنك المركزي لشئون النقد وإدارة الاحتياطي النقدي ، رامي أبو النجا، أن ” احتياطي النقد الأجنبي قد ارتفع علي الرغم من سداد المركزي 3 مليارات دولار خلال شهري يوليو وأغسطس الماضيين”.

المركزي المصري يعلن ارتفاع احتياطي النقد الأجنبي لمستوى تاريخي

ارتفاع احتياطي النقد الأجنبي في البنك المركزي

و حسب تصريحات وكيل محافظ البنك المركزي ، ارتفع احتياطي النقد الأجنبي لدى البنك المركزي، بنحو 107 ملايين دولار إلى 36.143 مليار دولار في نهاية أغسطس من 36.036 مليار في يوليو، بحسب ما أعلنه المركزي على موقعه الإلكتروني امس الأربعاء.

وكان احتياطي النقد الأجنبي، قد قفز في يوليو بنحو 4.7 مليار دولار، ليصل إلى 36.036 مليار دولار ليعود لأول مرة لنفس معدلاته قبل ثورة يناير 2011.

واشار أبوالنجا إن المبلغ الذي سدده المركزي في شهري يوليو وأغسطس الماضيين “تم توجيهه لسداد التزامات دولارية علي الحكومة وديون قصيرة الأجل، وقسط نادي باريس”

44 مليار دولار تدفقات على الجهاز المصرفي منذ تعويم الجنيه

تدفقات دولارية بعد تحرير سعر الصرف

كما أوضح أبوالنجا، أن “الجهاز المصرفي تلقى تدفقات نقدية بأكثر من 44 مليار دولار منذ تعويم الجنيه، مما يدل علي استعادة الثقة في الاقتصاد المصري”.

وكانت مصر قد اتخذت قراراً بتحرير سعر صرف الجنيه في نوفمبر الماضي، من أجل جذب الاستثمارات الأجنبية، والقضاء على السوق السوداء، وحل ازمة نقص العملة الصعبة التي أضرت بالنمو.

المركزي يلبي الطلبات علي الدولار

وذكر مسؤول بالبنك المركزي،لوكالة بلومبرج،  الثلاثاء، إن البنك نجح في تلبية طلبات دولارية متراكمة بمليارات الدولارات من قبل المستوردين والشركات الأجنبية منذ قرار تعويم الجنيه في نوفمبر الماضي.

وبحسب المسؤول فإن البنك لبى طلبات بقيمة 49 مليار دولار لتنفيذ معاملات تجارية منذ تعويم الجنيه حتى أغسطس الماضي دون تأخير.

وضمن المبلغ الذي وفره المركزي 552 مليون دولار للشركات الأجنبية التي تريد تحويل أرباحها للخارج.

كما لبى المركزي طلبات بقيمة 2.1 مليار دولار للمستوردين ولشركات لتسوية عمليات سحب على المكشوف مؤقتة قاموا بها قبل تعويم الجنيه.

وكان المركزي قد كشف لبلومبرج في وقت سابق عن بيانات تفيد أنه تم تلبية طلبات دولارية بقيمة 1.5 مليار دولار للشركات متعددة الجنسيات التي تريد تحويل أرباحها إلى الشركات الأم أو دفع مستحقات لمورديها.

يذكر انه في أعقاب ثورة 25 يناير، تراجع الاحتياطي بنسبة كبيرة حتى وصل إلى 13.424 في مارس 2013.

وتوسعت مصر خلال الفترة الأخيرة في الحصول على قروض خارجية لتمويل عجز الموازنة وحل أزمة نفص العملة الصعبة، التي أضرت معدلات النمو، لتساهم الديون الخارجية بنسبة كبيرة من الزيادة في احتياطي النقد الأجنبي للبلاد.

إقرأ أيضاً:


الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الرمز التالي *

error: ممنوع السرقة !!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock